كورس التصوير الفوتوغرافي

Contents

كورس التصوير الفوتوغرافي

https://www.rwaq.org/courses/davita-photography

مفهوم التصوير يعرّف التصوير (بالإنجليزية: Photography) أو التصوير الفوتوغرافي بأنه تقنية تسجيل صورة كائن ما من خلال الضوء أو الإشعاع على مادة حساسة للضوء، وقد اشتقت كلمة فوتوغرافي من الكلمة اليونانية التي تعني الضوء (Photos)، وكلمة (graphein) اليونانية التي تعني الرسم، واستُخدمت لأول مرة في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر، ويتم تشكيل الصورة عادة من خلال تشكيلها عبر عدسة الكاميرا، وبسبب التعرض للضوء، تخضع المواد الحساسة لتغيير في تركيبتها وبهذا تتشكل صورة معكوسة تُسمى الصورة السلبية، لتصبح الصورة مرئية عن طريق تثبيتها بمادة ثيوكبريتات الصوديوم (sodium thiosulfate)، وقد تتم عملية المعالجة بشكل فوري أو قد تتأخر لأسابيع أو لأشهر مع تطور المواد المستخدمة لتثبيت الصور.  تاريخ التصوير يعود تاريخ التصوير لأقل من 200 عام حيث تطورت عملية التصوير وشهدت تغييرات، فقد بدأت باستخدام المواد الكيميائية الكاوية والكاميرات الثقيلة والبطيئة، وتطورت لتصبح وسيلة بسيطة وأكثر تطوراً، ويمكن التعرف على تاريخ تطور عملية التصوير من خلال النقاط الآتية:

لم يتم استخدام أول الكاميرات لإنشاء الصور ولكن لدراسة البصريات، ويُنسب الفضل في ذلك إلى الباحث العربي ابن الهيثم (945م- 1040م)، حيث اخترع حجرة التصوير المظلمة ؛ والتي كانت البداية لاختراع الكاميرا ذات الثقب، وذلك لشرح كيفية استخدام الضوء لعرض الصور على سطح مستوٍ، وذُكرت حجرة التصوير في النصوص الصينية التي يعود تاريخها لحوالي 400 قبل الميلاد، وفي كتابات أرسطو أي قبل حوالي 330 قبل الميلاد. بحلول منتصف القرن السابع عشر تم اختراع العدسات المصنوعة بدقة، وبالتالي تم استخدام حجرة التصوير من أجل تشكيل صور واقعية في العالم، كما تم استخدام الفوانيس السحرية (بالإنجليزية: Magic lanterns)، وتشبه فكرتها فكرة أجهزة العرض الحديثة، التي ساعدت في عرض صور مرسومة على شرائح زجاجية على أسطح كبيرة. استخدام المواد الكيميائية الحساسة في إنتاج الصور الفوتوغرافية من قبل العالم الألماني يوهان هاينريش في عام 1727م. طبع أول صورة فوتوغرافية باستخدام الحجرة المظلمة من قبل العالم جوزيف نيسيفور عام 1827م. تكوين شراكة بين العالم لويس داجير والعالم نيسيفور في عام 1829م؛ من أجل تحسين وتطوير تجارب التصوير،

وبعد عدة سنوات من التجارب استطاع داجير تطوير طريقة أكثر فاعلية للتصوير الفوتوغرافي وسُمّيت باسمه. بدء عملية التصوير الأولية التي أطلق عليها العملية الداجيرية (بالإنجليزية: Daguerreotype) من خلال تثبيت الصور على ورقة من النحاس المطلي بالفضة، ثم صقل الفضة وطلاها باليود من أجل خلق سطح حسّاس للضوء، ثم وضع اللوح في الكاميرا وكشفها لبضع دقائق، وبعد رسم الصورة بالضوء، تم استخدام محلول كلوريد الفضة لنقع اللوح فيه، وذلك من أجل صنع صورة دائمة، ولا تتغير بتعرّضها للضوء. اكتساب العملية الداجيرية شعبية كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة بحلول عام 1850م، وتم فتح العديد من استوديوهات التصوير التي تتبع هذه التقنية للتصوير.

أنواع التصوير للتصوير الفوتوغرافي عشرون نوعاً، هي: تصوير الطبيعة(بالإنجليزية: Natural Landscape): يعتمد على ظهور الأرض والسماء والقمر والنجوم وكل ما هو طبيعي في الكون، ويُفضّل التقاط الصور الطبيعية وقت الشروق ووقت الغروب. تصوير حياة المدن (بالإنجليزية: City life): يعتمد على تصوير أحداث المدينة والشوراع والطرق والمباني. التصوير الليلي (بالإنجليزية:Night): هو محدّد في فترة ما بعد غروب الشمس بقليل، حيث يكون لون السماء قاتماً، ولا يُحبّذ استخدام الفلاش في الصور الليليّة. تصوير الحياة البرية (بالإنجليزية:Wildlife): هو تصوير الحيوانات في الطبيعة ويحتاج إلى وقت لالتقاط الصور في الأوقات المناسبة، كما يحتاج لمعرفة البيئة التي يسكن فيها الحيوان المستهدف للتصوير. التصوير القريب(بالإنجليزية: Macro): هو تصوير الأشياء عن قرب وإظهار تفاصيلها الدقيقة، مثل تصوير الحشرات وصفحات الكتب. تصوير الأشخاص (بالإنجليزية:Portrait): يختلف تصوير الأشخاص حسب العمر. التصوير التجريدي(بالإنجليزية: Abstract): هو التصوير بطريقة غير واضحة لِمَن يرى الصورة،

حيث إنّها لا تحمل فكرة معينة. التصوير الصحفي(بالإنجليزية: Photo journalism): يعتمد على السرعة والتقاط الصورة في الوقت المناسب مع الحرص على أن تكون واقعية وواضحة للمشاهد. تصوير الحياة الصامتة(بالإنجليزية: Still life): هو التصوير الثابت، ويكون غالباً داخل الأستوديو مثل تصوير الإعلانات. السليويت(بالإنجليزية: Silhouettes): يظهر فيه الجسم المصور أسود، والإضاءة تكون خلف الموضوع المراد تصويره. التصوير المعماري(بالإنجليزية: Architecture) : التصوير الداخلي والخارجي للمباني وإبراز جمالها. البانوراما (بالإنجليزية:Panorama): التقاط مجموعة من الصور بزوايا مختلفة ثم تجميعها للحصول على صورة واحدة طولية أو عرضية. التصوير الإعلاني (بالإنجليزية:Commercial photography): يتطلب إبداعاً في تكوين وتنسيق الصورة ويدخل ضمنه التصوير السياحي وتصوير الحياة الثابتة. تصوير الأعراس: يختلف من بلد إلى آخر، حيث يجب على المصوّر معرفة العادات والتقاليد السائدة في البلد ليتمكن من التقاط الصور المميّزة. التصوير الرياضي: يرتبط بالتصوير الصحفي، ويعتمد على استخدام كاميرات(بالإنجليزية: zoom) أي أن يكون البعد البؤري فيها طويلاً. تصوير الحركة: يعتمد على إظهار السرعة والحركة مثل تصوير السيارات. تصوير الماء: وهو تصوير الماء الساكن أو الماء المتحرّك، ويعتمد على مراقبة حركة المياه واتخاذ زاوية التصوير المناسبة. الأبيض والأسود: يعتمد على تقنية الأبيض والأسود، ويمكن تحويل الصورة إلى الأبيض والأسود عن طريق الفوتوشوب، إذا لم تتوفر هذه الخاصيّة في الكاميرا. التصوير الجوي: يعتمد على التقاط الصور من الجو، سواء من طائرة أو أو أماكن مرتفعة. التصوير من التلفاز: وهو نوع حديث من التصوير يعتمد على أخذ صورة متحرّكة من التلفاز باتجاه معيّن لتكون الصورة واضحه.

اقدم لك كورس كامل للتصوير مجانا

للكورس اضغط هنا