مقالات عامة

كتاب علاقات خطرة pdf

كتاب علاقات خطرة pdf من تأليف دكتور محمد طه

محمد طه – استشارى ومدرس الطب النفسى .نائب رئيس الجمعية المصرية للعلاجات الجماعية (سابقاً)زميل الكلية الملكية البريطانية عضو الجمعية العالمية والجمعية الأمريكية للعلاج النفسى الجمعى.له أبحاث علمية وأعمال أدبية منشورة داخل وخارج مصر. ينتمى لفريق علمى يقوده (أ.د. رفعت محفوظ- أستاذ الطب النفسى- مصر). قام هذا الفريق بتطوير نوع جديد من العلاج النفسى يطلق عليه (طريقة الخطوات الأربع فى العلاج النفسى الجمعى). وأصبحت هذه الطريقة واسعة الانتشار فى مصر ومعروفة عالمياً. ( له مجموعة من المؤلفات أبرزها علاقات خطرة ، الذكاء الإنساني ، الناشرين ، عالم المعرفة )

يتناول كتاب “علاقات خطرة” أنواع وتفاصيل العلاقات الإنسانية التى قد تكون ضارة أو مؤذية لأصحابها ولمن حولهم وكيفية الوعى بهذه العلاقات وعلاجها وتجنب آثارها. مقدمة عن الكتاب : مُمكن تكون أعقد حاجة في الدنيا هي العلاقات بين البشر.. مش بس أعقد.. لا.. هي كمان أخطر، وطبعًا أصعب العلاقات بين البشر زي ما هي أحد الأسباب المهمة للسعادة والبهجة والإقبال على الحياة.. ساعات بتكون أحد أهم مصادر التعاسة والألم ممكن علاقة تطلعك سابع سما، وعلاقة تانية تنزلك سابع أرض.

اللي بيبوظ ويشوه ويؤذي الناس علاقة.. واللي بيصلح ويغير ويعالج الناس برضه علاقة.. إحنا بنكبر من خلال علاقاتنا مع بعض.. فيه دراسة اتعملت في جامعة هارفارد واتنشرت قريب.. الدراسة دي استمرت 75 سنة، أجيال من الباحثين وأجيال من البشر.. كانوا بيشوفوا هو إيه اللي فرق في حياة الناس بعد السنين الطويلة اللي عاشوها هما وأولادهم وأحفادهم.. معظمهم كانوا متصورين في الأول إن اللي هايفرق في حياتهم هو الفلوس والشهرة وغيرها.

اكتشف الباحثون في آخر الدراسة إن أكتر حاجة فرقت في صحة الناس النفسية والجسدية، وطول أعمارهم ومدى سعادتهم وقدرتهم على مقاومة الأمراض والأحزان والشيخوخة وغيرها.. هي وجود علاقات طيبة في حياتهم.. علاقات فيها قرب وحب وتراحم وتفاهم.. علاقات كان الطرف التاني فيها متاح وموجود في عز الأوقات الصعبة.. وعلى العكس.. الناس اللي ما كانش عندهم علاقات بالشكل ده في حياتهم.. أعمارهم كانت أقصر.. نسبة إصابتهم بالأمراض المختلفة كانت أكتر.. قدرتهم على تحمل الألم النفسي والجسدي كانت أقل..

كتاب علاقات خطرة pdf من تأليف دكتور محمد طه

لتحميل الكتاب اضغط هنا

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق