مقالات عامة

” رواية فلتغفري ” للكاتبة : أثير عبدالله النشمي

أثير عبدالله النشمي :

هى كاتبة ادبية سعودية ، ولدت سنة 1984 فى مدينة الرياض ، و كان لها العديد من الروايات منها رواية “ احببتك اكثر مما ينبغى ” و رواية ” في ديسمبر تنتهي الأحلام ” و رواية ” فلتغفري ” و اخترنا ان نقدم لكم رواية ” فلتغفري ” و بعض الاقتباسات منها .

رواية فلتغفري تعتبر من اروع روايات الحب و قد حققت هذة الرواية نسب مبيعات ممتازه ، و تعد رواية ” فلتغفري ” هى الجز الثانى من رواية ” احببتك اكثر مما ينبغى ” التى ظهرت الى النور بعد خمس سنوات من الرواية الاولى و حققت هذة الرواية مبيعات ضخمه .

يعتبر الجزء الاول و الثانى من اروع رويات الحب فى السنوات الماضية لأنها تتميز باسلوب جديد فى السرد و اسلوب يأثر القلوب ، و يجعلنا نكمل الروايات حتى نهايتها بشغف شديد على سبيل المتعة .

نبذة و اقتباسات من الرواية :

تتكلم الرواية عن الحب بين البطل و البطله ، كما تتحدث ايضا عن حبهم للسعودية ، و الرواية تحتوي على بعض من عبارات اللهجة السعودية ، و توضح الرواية صعوبة تقبل مثل هذه العلاقات فى السعودية ، و تبدأ الرواية بسرد نهاية الاحداث ثم بسرد البداية كذكريات و يحكيها بين جمانة و عبدالعزيز بطريقة شيقة ، جمانه الرقيقه البريئه جدا ذات الشخصيه القوية و المحبه للعادات و التقاليد ، و عبدالعزيز متناقض الشخصية و الخائن و لا يملك انتماء لوطنه و لا يلتزم بالعادات و التقاليد .

ثم تدور الاحداث و يتعرفان على بعضمها اثناء سفرهم الى الخارج ، ثم تروي لنا الرواية تفاصيل علاقتهم و كم هى متضاده مع حبهم الشدشد لبعض ، و تتكلم ايضا عن خيانته لها ثم تسامحه و بعدها يذهب لأخبار اهله ثم ترفض امه فى البداية لأنه يحبها و لكنها توافق بعد اصرار كبير ثم تتوالى الاحداث .

اقتباسات من الرواية :

  • “قلت لي يوماً بأنّ الأحلام تبتدئ فجأة، تُخلق في لمحةِ عين، تولد في لحظةٍ لا نتوقع أنَّ يولد فيها شيء”
  • “أنتِ أقوى مما تدّعين، أكثر صلابةً مما تظهرين، فبرغم نعومَتك ورقّتك وسهولةِ خدشك إلا أنّك فتاة شامخة، قويّة، ذات جذور عميقة وعتيقة، وفتاة أصيلة، تزأر حينما تهان، وتكبر حينما يحاول كائن من كان تحجميها، أو تهميشها”.
  • ” ولا أدري كيف أعيشك وتعيشينّني، رغم بياضك، ورغم سوادي، رغم ضوئك، ورغم عتمتي”
  • “الحرمان هو ما يُبقي الآخر شهيّاً، وما يُبقيه مرغوباً، واستثنائياً مهما مرّت عليه السنوات، قد لا يكون حُبّاً حقيقياً ذاك الذي تجلّى في علاقّتهما، لكن عدم تمكنه من أنَّ يحصل على المرأة التي أراد يجعلها ذات تأثير عليه وسطوة عاطفيّة وذكرى لا تنسى”.
  • ” يظن الناس أنَّ الحب هبةٌ عظيمةٌ، ومكافأةٌ إلاهيّة يغبّطون بعضهم عليها، ويدعون الله أنَّ يمنحهم إيّاها ويشكرونه إن منحهم ذلك، لكنني أعتقد بأن الله يبتلينا بالحب، ولا يكافئنا به، ما الحب إلّا ابتلاء وأنا مُبّتَلى بِحُبَكِ لذا أدعو الله كثيراً أنَّ يرفع عنّي حُبَكِ، أدعوه ولا يستجيب لعاصٍ مثلي، فأخاف أكثر، وأغرق بكِ أكثر، وأزداد عشقاً، ومرضاً، وهلعاً من غضب الله الذي يصبّه بكِ عليّ”.
  • ” أعرف أنَّ لديك أسبابك في الإلحاحِ، أفهم ذلك؛ لكنك لا تفهمين أنني بحاجة لأن تبتعدي عنّي لبعض الوقت، وأن تمنحيني مساحة كبيرة أختلي فيها بنفسي بعيداً عنك لأفكر، وأخطّط وأجرب، وأستعرض المكاسب، والخسائر، والمزايا، والمساوئ. أعرف أنكِ لم تخطئي في شيء، وأعرف بأنّ الذنب ليس ذنبك، لكنني أحتاج لأن تعتقيني قليلاً، أحتاج لأن تطلقي سراحي لبعضِ الوقت، لأعود متيّقناً، ومؤمناً بدل من أنَّ أظل متشكّكاً، ومنافقاً معكِ”.
  • ” لكنني اعرف أن الله يسكنني على الرغم من معصيتي له “
  • ” أتدركين ما تفعله رسائلك بي؟ “

للتحميل اضغط هنا

لقراءة رواية ” احببتك اكثر مما ينبغى ” اضغط هنا

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق